جو وادي البورميح

جو وادي البورميح

أشتهرت جوّ بآل بورميح وأشتهر آل بو رميح بها، وجو في اللغة هي ما اتسع من الوديان أو هي المنطقة المحصورة بين الأرض والسماء وتطلق كذلك على الأرض المنخفضة كثيرة العشب والخضرة ، وجاء في قاموس “مختار الصحاح” الجو وتعني ما اتسع من الأودية وهي كذلك فهى ملتقى ثلاثة أودية كبيرة: الوادي الغزير من الشمال ووادي عين الشيوخ من الجنوب ووادي بركة بن نيّم من الوسط ، و جو اسم عربي خالص يستخدمة رجال البادية كثيرالما يحبوه في الجواء أو الجويات من مرعى خصب لإبلهم و سقاء و مورد يردون منه الماء ، و هناك في المملكة العربية السعودية أكثر من ثلاثمائة موقع لنفس الاسم منهم عيون الجواء و جو خباري وضحى و جو سمين و جو غانم وجو ساقان و جويات الهمل و غيرها، و وسبعة في في قطر ، وخمسة في البحرين منهم جو العمرو وجو الصخير بالإضافة إلى جو البورميح ، وفي الإمارات جوّ اسم لواحة البريمي و مدينة العين مجتمعتين والتي فيها عاش شيوخ أبوظبي ومنهم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان .

تقع جـوّ في بداية الجزء الجنوبي على الساحل الشرقي لجزيرة البحرين أنتقل البورميح إليها كما ذكرنا في عام 1796م و انتزعوها من قبيلة آل سلطة على أثر خلاف معهم وهي تبعد عن مدينة الرفاع 9 أميال في اتجاه الجنوب الشرقي ، وتبعد أربعة أميال عن أعلى نقطة في جبل الدخان الذي يتوسط جزيرة البحرين في أتجاه الشرق . يعتبر أحمد بن رزق الرزيقي هو مؤسس جـوّ التاجر المعروف الذي كان لديه من المال ما يشتري به لؤلؤ البحرين وقطر مجتمعتين ، والذي فكر في يوم من الأيام في عزل الزبارة عن بر قطر بحفر أخدود أو خندق لتصبح الزبارة جزيرة في الخليج ، وذلك كي يبعدها عن أبناء بادية قطر انذاك ولكن أهل الزبارة رفضوا ذلك لانهم يجدوا في قطر مرعى خصب لاغنامهم، وعندما أسس جو وبنا فيها البرك العظام لخزن مياه السيول والآبار ، أصبحت جو ميناء تجاري ضخم في الخليج وكسدت الحركة في بعض المدن الأخرى ،فأطلق المثل (عمار جوّ خراب الزور ) والزور ميناء قديم جنوب مدينة الكويت بخمسين ميلا تقريبا. واجتمعت في جو قبائل من بني خالد و البوسميط و آل سلطه وقد رحل منها البوسميط على أثر خلاف مع نعيم و خرج منها السلطه بقتال مع البورميح الذين ضلوا ينتقلون منها ما بين جو و الزبارة إلى أواخر السبعينات من القرن الماضي ليستقر جزء منهم في قطر وجزء في البحرين. وتعتبر قرية جو النقطة الأقرب إلى ساحل شبة جزيرة قطر و الزبارة بشكل خاص كما يقول “المستر بلجريف” في كتابه ” البحرين ترحب بكم”

ويوجد في جـوّ العديد من آثار حضارتها القديمة من برك الرزيقي و آبار البوسميط والسلطة و قلعة الشيخ أحمد بن سلمان الفاتح و مساجد وآثار آل خليفه و البورميح أول ما نزلوا البحرين ، الا أن جميع هذه الآثار مهملة وتحتاج إلى عناية.

شعراء جـوّ

شاعر البورميح الأول وشاعر قطر الأول خليفة بن هلال المفضل الرميحي من مواليد 1978م.

الشاعر عيسى بن محمد بوعبود الرميحي ويعد من شعراء قطر الكبار وله العديد من المساجلات مع شعراء قطر الكبار أمثال عمير بن عفيشه الهاجري و لحدان بن صباح الكبيسي .

الشاعر عبد الله بن علي الرميحي من ، من اجزل شعراء النبط الذين عرفوا في البحرين وقطر في القرن العشرين.

وحاليا الشاعر أحمد بن معيوف الرميحي من المعاليم وله قصائد عديدة وشيلات عرضة متداولة.

والشاعر خليفة بن جمعه المفضل الرميحي ويعتبر حفيد الشاعر خليفة بن هلال وقد ورث منه الجزالة والإرتجال بالشعر منذ حداثة سنه.

وكذلك من الشعراء المعاصرين من اهل قطر محمد بن سعد بن محمد بن عمر الرميحي من المعاليم وله عدد لا بأس به من القصائد الجزله .

أضف تعليق

*